آخر الأحبار

صور اغتصاب الطلفة وئام المغربية 2013 , تفاصيل اغتصاب الطفلة وئام من قبل خمسيني 2013

بالفيديو اغتصاب الطلفة وئام المغربية , صور الطفلة المغتصبة وئام , بالصور وئامتعرضت للاغتصاب والتشويه من قبل خمسيني

اغتصاب الطلفة وئام المغربية 2013 تفاصيل اغتصاب الطفلة وئام
صور وئام المغربية , فيديو الطفلة المغتصبة وئام , يوتيوب وئام تعرضت للاغتصاب والتشويه من قبل خمسيني , صور , اغتصاب طفلة مغربية , صور وئام المغربية , فيديو الطفلة المغتصبة وئام , يوتيوب وئام تعرضت للاغتصاب والتشويه من قبل خمسيني , صور , اغتصاب طفلة مغربية , صور وئام المغربية , فيديو الطفلة المغتصبة وئام , يوتيوب وئام تعرضت للاغتصاب والتشويه من قبلخمسيني , صور , اغتصاب طفلة مغربية , صور وئام المغربية , فيديو الطفلة المغتصبة وئام , يوتيوب وئام تعرضت للاغتصاب والتشويه من قبل خمسيني , صور , اغتصاب طفلة مغربية , صور وئامالمغربية , فيديو الطفلة المغتصبة وئام , يوتيوب وئام تعرضت للاغتصاب والتشويه من قبل خمسيني , صور , اغتصاب طفلة مغربية

من المغرب، برزت قصة “الطفلة وئام” التي قالت عائلتها إنها تعرضت لمحاولة اغتصاب و اعتداء بالمنجل احتاج إلى 50 غرزة في وجهها، وحظي الفيديو بأكثر من 350 ألف مشاهدة خلال ثلاثة أيام.

وفي تفاصيل الخبر، تعرضت طفلة مغربية اسمها وئام لا تتجاوز العاشرة من عمرها بقرية المرابيح الواقعة على بعد 60 كلم من مدينة سيدي قاسم (شمال المغرب)، لمحاولة اعتداء جنسي وجسدي من طرف رجل تجاوز سن الخمسين، نجم عنه عدة تشوّهات على مستوى الوجه والعنق وبتر لبعض الأعضاء بواسطة منجل.

الطفلة وئام خضعت، الجمعة، لعملية جراحية دامت سبع ساعات، استطاع خلالها الفريق الطبي أن يرمم لها الأذن المبتورة وتقويم بعض الجروح على مستوى العين.

وتعود وقائع هذه الحادثة المأساوية، كما تحكي والدة الطفلة في تصريح لـ”العربية.نت”، إلى ما قبل بداية الأسبوع الحالي، وكان اليوم يوم عطلة اختارت فيه وئام الذهاب إلى ضيعة جدها غير بعيد من بيت الأهل صحبة أخيها الأصغر البالغ من العمر ست سنوات، مشيرة إلى أنهما كانا يلعبان بإحدى السواقي التي تجتاز البساتين، إلى أن بوغتا برجل عمل على سحب الطفلة بقوة نحو حقل مجاور.

وأضافت الأم أن الجاني يسكن بالقرب منهم، وله سبعة أبناء، وينتمي لعائلة ثرية، مبرزة تبعاً لرواية طفلتها، أن المتهم حين اختطفها انهال عليها بالضرب بمنجل، وأنه لم يستجب لاستغاثتها ولا لبكاء شقيقها، فظلت تقاوم إلى أن سقطت مغمى عليها.

ولم ينقذها أخوها الصغير زكريا الذي هرول ليخبر الأم أن شقيقته تموت ويدعوها للإسراع قصد إنفاذها. وتقول أموئام عن هذه اللحظة: “لم أتمالك أعصابي إلا وأنا أقوم مهرولة، وأصبت بصدمة حين التقيت في الطريق بجماعة من الناس من القبيلة يحملون الطفلة في لحاف وهي تنزف دماً”.

وتسترسل أم وئام في كلامها وتقول إنها لم تستفق من هول الصدمة إلا بعد أن أخبرها زوجها في اليوم الموالي أنالطفلة خرجت من الغيبوبة وأنها تتكلم، مشيرة إلى أن الأب هو من حملها بشق الأنفس نحو مستشفى المحافظة في سيارة أجرة، وبالكاد نظراً لتخوف السائقين من المغامرة إذا ما وقعت الوفاة، لأن هذه الحالة كانت تستوجب بالنسبة إليهم حضور سيارة إسعاف، لا وجود لها أساساً في القرية.

وتروي أم وئام أن أطباء مستشفى المحافظة وجدوا أنفسهم أمام حالة مستعصية، وظلت تخضع فقط للإسعافات الأولية على مدار ثلاثة أيام، إلا بعد أن علم بعض المحسنين والأطباء بقصتها، ليعلنوا تطوعهم لعلاجها، وبالأخص الفنانة والممثلة المغربية أمل صقر، التي حملت الطفلة إلى إحدى المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، تؤكد والدة الطفلة.

وأشارت أم وئام إلى أنه بعد خضوع الطفلة للفحص والتشخيص، اتضح للطبيب المشرف أن الطفلة تعرضت للاغتصاب، وهو ما لم تكن تدركه هذه الأخيرة تبعاً للأم، لأنها كانت في حالة غيبوبة لحظة الاعتداء الجنسي.

وبدمع منهمر وعينين منتفختين، توضح أم وئام أن الطفلة في لحظة ما تكون مستأنسة بدفء الناس تلعب وتتكلم بشكل عادي، لكن ما أن يخلو المكان حتى تبدأ في الصراخ والعويل، فتتخيل أن الجاني قادم نحوها، وتطالب بالقبض عليه لكي تعمل على قتله.

الطفلة وبحسب أمها، ترفض العودة إلى القرية، وفي هذه الحالة فالعائلة تبعاً لها، مجبرة على إخلاء مقرها والبحث عن سكن جديد، وهو ما لا تقوى عليه، نظراً لوضعها الاجتماعي، كما تتخوف من رفض وئام العودة إلى المدرسة.

ومن جهتها، نجية أديب، صرحت لـ”العربية.نت” بأنه لم يسبق لجمعيتها “لا تلمس أبنائي” أن وقفت في مجال اشتغالها على جريمة بشعة من هذا الحجم، ومع ذلك يظل الجاني وفي ظل الانهيار والدمار النفسي والجسدي الذي تعرضت له الطفلة تبعاً لها، أن يبقى حراً طليقاً بدعوى أنه مختل عقلياً.

وتؤكد أديب أنه من خلال بحث الجمعية وشهادة المواطنين فالرجل في كامل قواه العقلية، معلنة أنه وإلى حدود أمس الجمعة سيتم الاستماع إليه من طرف الدرك الملكي بمدينة القنيطرة، لإحالته على وكيل الملك بنفس المدينة.

وكشفت أديب أن ملف الطفلة تبنته العديد من الجمعيات الحقوقية التي ستقوم بالعديد من التحركات والتظاهرات الاحتجاجية، وأنها كجمعية “لا تلمس أولادي” ستطالب من خلال محاميها بمتابعة المتهم بالمادة 392 من القانون الجنائي وهي الإعدام، لكونه قام بحسبها بمحاولة القتل مع سبق الإصرار، واغتصاب طفلة، والتسبب لها في عاهات مستديمة، ومن ضمنها فقدانها لأصبع من أصابع يدها، وتعرضها لأكثر من 13 طعنة تطلبت 50 غرزة.

وتطالب الطفلة التي ظهرت في التسجيل من المحسنين الحصول على مساعدة وتأمين الدواء لها وإعادة الضحكة إلى وجهها وتمكينها من تناول الطعام والعودة إلى أشقائها، كما تتحدث أمها مشيرة إلى عدم حصول ابنتها على رعاية طبية منذ أيام.

وعلقAdam Bibiya قائلا: “لا حول ولا قوة إلا بالله.. أبكتني دموعك و حز في قلبي حالك أختاه لكن يعلم الله أن ما في يدي سوى أن أدعو لك في كل صلاة أتوجه بها إلى الله عز جلاله،” أما anouar sholay فقال: “ليس التألم والبكاء هو الحل أو التبرع أو المظاهرات وما إلى ذلك…ولكن الحل هو تطبيق القانون.”

بالمقابل قال abdullah modir، وهو من بين آخر المعلقين: “الجاني متزوج عمره 48 سنه و له سبعة أبناء تم إلقاء القبض عليه، وتم إجراء عمليات التجميل في مصحة الشفاء، الدار البيضاء

 

 

عن فانسى

اضف رد

إلى الأعلى